اسم المقالة: أنبياء الله وحضارة الإيمان في مصر
المؤلف: د. محمد داود

أنبياء الله

وحضارة الإيمانفي مصر

أ. د. محمد داود

  Dr.mohameddawood@yahoo.com

 

المتأمِّلُ فيالتَّاريخ يجد أن الحضارة الوحيدة من بين الحضارات البشريَّة التي كان الدِّينُ جوهرَها- هي الحضارة المصريَّة، فالإيمان محور أساسي في حضارة مصر.

ولقد خصَّت العناية الإلهيةُ مصر بنصيب وافر من أنبياء الله ورسله صلوات الله وسلامه عليهم،فكانت أرضُها منذ فجر التَّاريخِ مشرقة بأنوار النبوَّةِ والرسالة، ولو طويناصفحاتِ الزَّمنِ وعُدنا إلى أواخر عمر آدم عليه السلام ، نجد أنَّ ثالثَ أنبياءالله صلوات الله وسلامه عليهم بعد آدم عليه السلام  وابنه شيث، كان سيدنا إدريس عليه السلام ، الذيعاصر سنينَ عددًا من حياة أبي البشرِ آدم عليه السلام ، ونبى الله إدريس ابن مدينة منف المصريَّة (ميت رهينة). وخرج إدريس عليه السلام  من مصرَ وجابَ بلادَ الله، ثمَّ عاد إلى مصر،وعلى أرضِها الطيِّبة آتاه الله النبوَّةَ، ودخلت مصر في دين الله، وعرفت التَّوحيد،واغترفت من بحر علم النبوَّة، واحتَمَتْ في حضن الرسالات السَّماويَّة مُنذُ البواكيرِالأولى لفجر الإنسانيَّة في أواخرِ حياة أبي البشر آدم عليه السلام ، ووُلِدتْ حضارة الإيمان في مصر قبل سائر الحضارات.

ولقد تحدَّثَ الحكماءُ وعلماء الآثار عن البُعد العلمي والحضاري في رسالة إدريس عليه السلام  ، فمع دعوته إلى الإيمان بالله عز وجل  كان أوَّل من استخرج الحكمةَ وعلم النجوم، وقدعلَّمه الله أسرار الفَلَك، وأفهَمَه عدد السنين والحساب، ويذكر المؤرِّخون أنَّكلَّ العلوم التي ظهرت قبل الطوفان كان منبعها سيِّدنا إدريس عليه السلام . ولقد أعلن القرآن عن علومنزلته، قال تعالى:

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا (56) وَرَفَعْنَاهُمَكَانًا عَلِيًّا (57) [ مريم : 56- 57]

وإلى مصرالعامرة الآمنة رحل أبو الأنبياء سيَّدنا إبراهيم الخليل عليه السلام  ، ومن إحدَى بنات مصر أنجبَ ابنَه إسماعيل عليه السلام ، وقد زوَّجته أمُّه السيدة هاجر فتاةً مصريَّة أيضًا، فجاء منها نسل العرب العدنانيون كما يذكر المؤرِّخون.

وعلى أرض مصرصحِبَ لوط عليه السلام  عمه الخليل إبراهيم عليه السلام  وآمن برسالته، ومنها خرج رسولًا إلى أهل سدوم بالأردن.

وإلى مصر جاء يوسف عليه السلام ، وباستدعاء من يوسف عليه السلام  جاء إلى مصر نبي الله يعقوب عليه السلام  والأسباط، وَقَالَادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ [يوسف: 99].

وعاش نبي الله يعقوب عليه السلام  في مصر، وتوفي فيها بعدأن وصَّى بنيه بالإيمان بالله عز وجل  ودين الإسلام، قال تعالى: أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَإِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْبَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَوَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ      [البقرة/133].

وفي مصر وُلِد ونشأ وتعلَّم نبي الله موسى عليه السلام  وأخوه هارون عليه السلام  وفيها أرسل الله إليهما وأنزَلَ عليهما التوراة.

وإلى مصرالعامرة لجأ سيِّدنا عيسى عليه السلام  معأمِّه مريم سيدة نساء العالمين، طلَبًا للأمان والنجاةِ من بطش هيرودس، وجدَّد المسيح عليه السلام  رسالة التَّوحيد والإيمان في مصر.

وحبيبُنا محمد صلى الله عليه وسلم  أثنَى على مصر وأهلها ثناءً عاطرًا، ونالت مصر شرفًا عظيمًا حين تزوَّج رسولُ الله صلى الله عليه وسلم  من بناتها السيدة مارية القبطية، فكان لمصر أعظم الشَّرف إذْ كان أهلُها أخوالَ القاسم وإبراهيم ابنَي رسول الله صلى الله عليهوسلم  ، وحظيت مصر بنصيبٍ وافر من ودِّه وحبِّه ووصيته بقوله صلى الله عليه وسلم : «إِنَّكم سَتَفْتَحُونَ مِصْرَ، فاسْتَوْصُوابأهْلِها خيرًا؛ فإنَّ لَـهم ذِمَّة ورَحِمًا». مسلم 7/190. وتحقَّقت نبوءة رسولالله صلى الله عليه وسلم  وفتح المسلمون مصر وخلَّصوا أهلها من بطش الرومان، فدخلوا في دين الله أفواجًا.

ولَـمَّا تعرَّضَ أهلُ البيتِ رضى الله عنهم  للمحنة الكبرى، كانت مصر مأوًى لهم، حيث سكنوا في قلوب أهلها قبل أن يسكنوا أرضها، ومازالت بركاتُهم تفيض على مصر وأهلها بروح السَّماحة والكرم والإيمان.

ولقد أكرم الله مصر، وفضلها على كثير من المواضع على ظهر الأرض وتردد ذكر اسمها فى القرآن الكريم،وفى التوراة والإنجيل .

ففى القرآن الكريم تكرر ذكرها بصريح اللفظ, أو  ما دلت عليه القرائن، فأما صريح اللفظ فورد خمس مرات في القرآن الكريم:

·       قوله تعالى مخبرًا عن نبيه يوسف عليه السلام  :

وَقَالَالَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ [ يوسف: ٢١ ].

·       وقوله تعالى: فَلَمَّادَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آَوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْشَاءَ اللَّهُ آَمِنِينَ [ يوسف: ٩٩ ].

·       وقوله تعالى على لسان فرعون: فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَإِذَا هُمْ يَنْكُثُونَ (50) وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِأَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَاتُبْصِرُونَ  [ الزخرف: ٥١ ].

·       وقوله تعالى موجهًا الأمر لموسى عليه السلام : وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْتَبَوَّآَ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةًوَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ [يونس:٨٧]

·       وقوله تعالى لبنى إسرائيل:اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّلَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ [البقرة:٦١]. وربما كانت الإشارة هنا لديار مصر أو إلى أى مصر، أى: إلى أى مكان متحضر.

وأماما دلت عليه القرائن عن مصر بلفظ ( أرض ) فى مواضع كثيرة، منها ما جاء فى قصة يوسف وإخوته، وقصة موسى وبنى إسرائيل.

·       قال تعالى على لسان يوسف:

قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِإِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ [ يوسف: ٥٥].

·       وقال تعالى: وَكَذَلِكَمَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ

[ يوسف: ٥٦].

·       وفى قصة موسى، نرى حاشية فرعون يقولون له:

 أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوافِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآَلِهَتَكَ[ الأعراف: ١٢٧].

·       وإشارة موسى لقومه عن مصر فى لفظة الأرض فى قوله تعالى: عَسَىرَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ [ الأعراف:١٢٩].

·       وقوله تعالى: إِنِّي أَخَافُأَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ

[ غافر: ٢٦].

وقوله تعالى عن فرعون: إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَأَهْلَهَا شِيَعًا

 [ القصص: ٤].

·       وقوله تعالى: إِنْ تُرِيدُ إِلَّا أَنْ تَكُونَ جَبَّارًافِي الْأَرْضِ [ القصص: ١٩].

·       وقوله تعالى: يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ [ غافر: ٢٩].

وهناك إشارات كثيرة فى القرآن الكريم إلى البلاد المصرية تفهم من السياق، فقوله تعالى عن بنى إسرائيل: وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ [ يونس: ٩٣].

·       وقوله تعالى: فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ(57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ

 [ الشعراء:٥٧ ٥٨].

·       وقوله تعالى عن قوم فرعون الذين كانوا فى مصر:

كَمْ تَرَكُوامِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍكَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آَخَرِينَ [ الدخان: ٢٥ ٢٨ ].

·         وقد ورد فى القرآن الكريم عن مريم ابنة عمران ووليدها عيسى وهروبهما إلى مصر، قال تعالى:وَآَوَيْنَاهُمَاإِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ [المؤمنون:٥٠]، يقول عبد الله بن عباس وسعيد بن المسيب وغيرهما: هذه الربوة هى مصر.

وستظل مصر بإذن الله تعالى أم الدنيا في الحضارات الماديَّة، وأم الدنيا بحضارة الإيمان، وسيظل هذا البلدُ آمنًا محفوظًا بعناية الله يحرُسُه بلُطفِه ويحميه من كلِّ مكروه.   

ومايعقلها إلا العالمون ، وما يتذكر إلا أولو الألباب



 
   
   
  :الاسم
  :البريد الالكتروني
 
:التعليق
برجاء كتابة كلمة بيان فى المربع التالى للأستمرار  
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور محمد داود  ©