اسم المقالة: الأداء
المؤلف: د. محمد داود

الأَداء

• الأداء فى اللغة: إيصال الشىء وتسليمه، يقال: أدَّى فلانٌ دَيْنَه؛ وما عليه أداءً وتأديةً؛ أى: أوصله إلى صاحبه وسلَّمه إليه.
• وفى المجال الدينى وردت الكلمة بهذا المعنى، ومنه قوله تعالى: {فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ} (البقرة/ 178).
أُمِرَ المُطالِبُ بحقه أن يطلبه بالمعروف، فلا يتشدَّد فى المطالبة، وأن يُنْظِر أخاه إن كان ذا عُسْرةٍ، وأُمِرَ الذى عليه الحقُّ أن يدفع ما عليه بإحسان، فلا يؤخِّره إن وَجَدَ ما يدفع، وأن يكون ذلك بقول جميل، وطلاقة وَجْهٍ، ورضا نَفْسٍ، ومن غير مماطلة(1) أو تسويف.
ومنه قوله عز وجل: {أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ} (الدخان/18).
أى: أطلقوا بنى إسرائيل وسلِّموهم إلىَّ(2).
• وفى محدث الكلام: استُعملت كلمة (الأداء) بهذا المعنى القديم، كما فى قولنا:
- أداء الدَّيْن (الأمانة) واجب لازم.
وقد استُحْدِثَتْ لها دلالة أخرى هى: مستوى تنفيذ الفعل من حيث الجودة أو الرداءة، والقوة أو الضعف، كما فى:
- كان أداء المعلِّم جيدًا.
وأكثر استعمالاتها المحدثة فى مجال الفنون، بمعنى: الأسلوب الفنى الخاص، والطريقة المميزة له فى عمله، يقال:
- كان أداء الممثل (أو المطرب) رائعًا.
والعلاقة بين هذا المعنى والمعنى القديم تكمن فى مَلْمَح الإيصال، فأداء الحق: إيصاله إلى صاحبه، والأداء الفنى: طريقة أو أسلوب يهدف إلى إيصال المعنى أو الرسالة للقارئ أو السامع أو المتلقى عمومًا.
وعلى ذلك فهو تطوُّر دلالى مقبول وسائغ؛ لصلته الوثيقة بالمعنى الأصلى للكلمة، وهو من باب تخصيص الدلالة، مع بقاء الدلالة العامة للكلمة مستعملة فى لغتنا المحدثة.

*******************************

(1) الرازى 2/ 66، الوسيط للشيخ طنطاوى 1/ 291، 292، مفردات الأصفهانى، ص 14.
(2) الطبرى 22/ 24، 25، ابن كثير 7/ 251، الألوسى 18/ 444، البحر المحيط 10/ 24، الكشاف 6/ 261، التحرير والتنوير 13/ 276.


 
   
   
  :الاسم
  :البريد الالكتروني
 
:التعليق
برجاء كتابة كلمة بيان فى المربع التالى للأستمرار  
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور محمد داود  ©