اسم المقالة: ضحايا المسلمين علي مر العصور
المؤلف: د. محمد داود

ضحايا المسلمين علي مر العصور ,, أرقام لم تراها من قبل..........

أتتني الفكرة وأنا أستمع الي احد الشرائطالأسلامية بعنوان المسلمون ألام وجراحأ ,,بحثت في الأنترنيت عن تاريخ لقتلي وضحاياالمسلمين علي مر الزمان أثناء حروبهم مع الملل الكفر المختلفة من صليبين ويهودوغيرهم ,,

كانت الأعداد مفجعة , والأحصائيات رهيبة ,,

لا يوجد كيان في العالم يمكنه تحمل كل هذه الضربات الموجعة , كيف يمكنلحضارة ان تصمد أمام هذه الموجات المتتالية من الحروب ,,؟؟؟؟

أنها أمة الأسلام فقط ,,

عندما تقرأ او تسمع عن هولوكوست القردة والخنازير , وتنظر الي ضحاياالمسلمين علي مر العصور ,

فتشعر بالعجب  العجاب , أذا كانت هذه مذبحة , فبماذا يسمي ماتعرض له المسلمين علي مر الزمان,؟؟؟!!!

الخلاصة  ٍسأترككم مع الأرقام المفجعة ,,

لا أعرف أخي الكريم , هل تريد الرد أم لا , أم أذا كان هناك ما يقالأم لا , لكن أذا كان لديك تأريخا لمذابح أخري تعرض لها المسلمين علي مر التاريخ ,فضعها هنا ,

بعض التقديرات المنشورة في عدد من المصادر الرقمية، حول ضحاياالمسلمين أثناء مختلف الأحداث التاريخية:

- إبادة أكثر من نصف مليون مسلم على يد النصاري أثناء مختلف الحملاتالصليبية، التي امتدت بين القرن 11 الميلادي والقرن 15.

- مقتل أكثر من مليون مسلم على يد المغول، الذين سيطروا على بغداد سنة656هـ، ونكلوا بالمسلمين شر تنكيل، حتى تلونت مياه دجلة والفرات بلون الدم، كمايذكر المؤرخون.

- مئات الآلاف من المسلمين منهم من تمت تصفيته، ومنهم من أجبر على تغييرديانته، ومنهم من تم استصدار ممتلكاته ونفيه، وذلك أثناء سقوط الأندلس، بسقوطغرناطة سنة 897 هـ.

- قتل واستبعاد وتشريد أكثر من مليون مسلم أثناء قيام التمرد والثورة ضدالدولة العثمانية، التي كانت نهايتها سنة 1918م.

- إبادة وتشريد أكثر من ثلاثة ملايين مسلم أثناء وبعد الاستعمارالأوروبي للعالم العربي والإسلامي، عقب الحربين العالمية الأولى والثانية.

- قتل وتشريد أكثر من خمسة ملايين مسلم من قبل الحملات التي قام بهاالقيصر الروسي على مختلف المناطق الإسلامية المجاورة لروسيا.

- التنكيل بأكثر من مليون مسلم بسبب المد الاشتركي الذي مارسه السوفياتعلى ما كان يعرف سابقا بالجمهوريات الروسية.

- إبادة أكثر من المليون ونصف مليون مسلم في الصين والفيتنام وكمبودياومختلف بقاع الشرق الأقصى، وذلك منذ الحرب العالمية الثانية.

- قتل وتشريد أكثر من نصف مليون مسلم في بورما منذ الحرب العالميةالثانية.

- إبادة أكثر من نصف مليون مسلم في الهند وكاشمير، منذ سنة 1947م.

- إبادة أكثر من نصف مليون مسلم في البوسنة والهرسك من قبل الصربوالكروات، وذلك في بداية العشرية التاسعة من القرن المنصرم.

- قتل أكثر من مائة ألف مسلم في كوسوفو وألبانيا، خلال منتصف العشريةالتاسعة من القرن الماضي.

- إبادة وتشريد ونفي أكثر من خمسة ملايين فلسطيني، من قبل الصهاينة،وذلك منذ احتلالهم لفلسطين سنة 1948م.

- التنكيل بأكثر من خمسة ملايين مسلم أثناء الغزو الروسي لأفغانستان.

- مقتل أكثر من مليون طفل عراقي أثناء العشرية التاسعة من القرن الماضي،من جراء الحصار الذي مارسته أمريكا والأمم المتحدة على العراق.

- بالإضافة إلى تصفية عشرات الآلاف من المعتقلين في سجون الدول العربيةوالإسلامية، المدعمة من الغرب، ومقتل آلاف العراقيين المدنيين أثناء حرب الخليجالأولى والثانية على العراق.

تأريخ ابن الكثير رحمه الله لغزو التتار العراق

ويقول عنها ابن كثير رحمه الله: "في حوادث سنة (656هـ) قتلواالرجال والنساء والأطفال - أي التتار - وشقوا بطون الحوامل وقتلوا الأجنة داخلبطون أمهاتها، وفي بغداد لما اجتاحها التتار وكانت حاضرةَ العالمَ الإسلامي ومقرَّالخلافة الإسلامية، كان الجماعة من الناس يجتمعون إلى الخانات ويغلقون عليهمالأبواب، فيفتحها التتار بالنارِ ثم يدخلون عليهم، فيهرُب المسلمون إلى أعاليالأمكنة فيقتلونهم في الأسطح حتى تجري الميازيب من الدماء في الأزقة (والميازيبُ جمعميزاب وهو ما يكون في أعلى البيت يوضع ليجري من خلاله ماء المطر) فبدلاً من ماء المطر الذي يجري في الميزاب جرت دماء المسلمين وقامالسيف في بغداد أربعين يوماً، فتراوحت التقديرات في قتلي المسلمين خلال هذهالأربعين ما بين مليون إلى مليوني مسلم، وكان القتل في الطرقات وفوق التلال وفيالأفنية والأزقة حتى أنتنت الجيف وتغير الهواء، فحصل بسبب ذلك وباءٌ شديد حتى تعدىوسرى في الهواء إلى بلاد الشام، فمات خلق كثير، فاجتمع علي الناسِ الغلاءُ والوباءوالفناء والطعن والطاعون، ولما رحل التتار عن بغداد، خرج من كان تحت الأرض منالناس المختبئين الذين اختبؤا داخل الأقبية وخرج المختبئون في المقابر كأنهمالموتى إذا نُبشوا من قبورهم، وقد أنكر بعضهم بعضاً، فلا يعرف الوالد ولده ولاالأخ أخاه".

وساق ابن كثير في حوادثِ سنة (717 هـ) قائلا: "لحق ستون فارساًمن التتار قافلةً فيها أكثرُ من ألفٍ من المسلمين فمالوا عليهم فقتلوهم عن آخرهم،فقُتل من تجار المسلمين في تلك القافلةِ ستمائة، ومن عامتهم ثلاثمائة، ولم يبقمنهم سوى الصبيان وعددهم سبعون صبياً، فقال هؤلاء التتار: من يقتل هؤلاء؟ فقالواحد منهم: أنا بشرط أن تعطوني مالاً زائداً من الغنيمة، فقتلهم كلهم عن آخرهمسبعين صبياً وطفلاً، ورُدمت بهم خمس من الصهاريج الضخمة حتى امتلأت بهم، ولم يسلممن الجميع إلا رجل واحد عاش ليروي هول هذه المذبحة" ، نعوذ بالله من الخذلان

الحرب العالمية الأولى

كان العدد الكلي للإصابات والقتلى في صفوف العسكريين والمدنيين في الحرب العالمية الأولى أكثر من 37 مليون نسمة. مقسمة إلى 16 مليون حالة وفاة و 20 مليوناصابة مما يجعله من أكثر الصراعات دموية في تاريخ البشرية .يتضمن العدد الإجماليللوفيات حوالي 10 مليون عسكري و حوالي 7 مليون مدني، فقدت قوى الحلفاء حوالي 6مليون جندي بينما خسرت قوى المحور 4 مليون جندي . واثنين مليون على الأقل ماتوابسبب الأمراض و 6 ملايين في عداد المفقودين، و نحو ثلثي قتلى الجنود كانت فيالمعارك

الحرب العالميةالثانية

كانت الحربالعالمية الثانية أكثر الصراعات العسكرية دموية على مر التاريخ والذي قُدّر إجمالي عدد ضحاياها بأكثر من 60 مليون قتيل مثلوا في ذلكالوقت أكثر من 2.5% من إجمالي تعداد السكان العالمي كما توضح الجداول أدناهالخسائر البشرية التي عانتها لكل دولة من دول العالم على حدى.


 
   
   
  :الاسم
  :البريد الالكتروني
 
:التعليق
برجاء كتابة كلمة بيان فى المربع التالى للأستمرار  
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور محمد داود  ©