اسم المقالة: أولادنا ينجحون دراسيًّا ويرسبون علميًّا
المؤلف: د. محمد داود
New Page 1

أولادنا ينجحون دراسيًّا ويرسبون علميًّا

 ينتقل أولادنا من سنة دراسية إلى سنة دراسية أعلى فى كل عام حتى يتخرجون فى الجامعة، والغريب المدهش أن تـرى هؤلاء الذين نجحوا دراسيًا الشكوى منهم مُرة فى مجال العمل لتخلف مستواهم العلمى وضعف قدراتهم العلمية، وذلك لأن أسلوب التعليم عندنا – فى الأعم الأغلب – يقوم على التلقين المباشر فى عملية اكتساب المعارف.

 وأسلوب التلقين له أثره السىء على عقول الناشئة، حيث يؤدى إلى تجميد العقل وتعطيله، كما يحرم طالب العلم من اكتساب مهارة البحث والتفكير والتدبر.

 وحتى الامتحان – فى الأعم الأغلب – يكون فى قياس القدرة على التذكُّر عند الطالب، ولا يمتحن الطالب فى الفهم إلا بنسبة قليلة، ولا غرابة حينئذ أن تجد من يحصل على امتياز فى اللغة العربية ولا يستطيع أن ينطق جملاً صحيحة، لأننا لم نربى فيه المهارة التطبيقية للمعرفة النظرية التلقينية التى ملأنا عقله بها.

 وهذه الملايين من دارسى العلوم الطبيعية أين دورها فى الاكتشاف والاختـراع، إن دورهم غائب بسبب إجهاض تكوينهم العلمى بسبب أسلوب التلقين والحفظ والتذكر مع إهمال الفهم والتدبر.

 والعجيب أن يحدث هذا الركود العقلى فى العملية التعليمية فى عصر الفمتوثانية وثورة الجينوم. وأعجب منه أن يحدث هذا فى أمة القرآن !!!

cialis free sample coupons jihying.com cialis coupon free


 
   
   
  :الاسم
  :البريد الالكتروني
 
:التعليق
برجاء كتابة كلمة بيان فى المربع التالى للأستمرار  
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور محمد داود  ©