اسم المقالة: محتجون ضد الإساءة للقرآن الكريم
المؤلف: د. محمد داود

1.  محتجون ضد الإساءة للقرآن الكريم  
محيط
وكالات          
محتجون ضد الإساءة للقرآن الكريم  
عواصم: في حلقة جديدة من مسلسل الإساءات الغربية للدين الإسلامي، وجهت ممثلةنرويجية من أصل باكستاني تدعى "شابانا رحمن" إساءة بالغة للإسلام والمسلمين عندما وقفت أمام الجمهور على خشبة المسرح في مدينة "ليلي هامر"وأمسكت بالمصحف الشريف بيد وشعلة نار بيد أخرى، في مشهد أصاب الجمهور بالصدمة.      
وقالت شابانا: "إنها تمنت كثيراً أن يحرق ذلك الكتاب، لكنه يملك قوة غريبةوعجيبة من أي كتاب آخر في زماننا هذا وإذا أحرقته فربما يملك قوة أكبر وعلى ذلك يجب أن يحرق في هذه البلاد وألا نخاف من حرقه وأن نخاف من ألا يحرق".      
وبحسب صحيفة "الوطن" السعودية أن "شابانا" لم تتجرأ على حرق القرآن الكريم أمام الجمهور الذي كان شبه مصدوم من كلامها وأخيراً تنفس الصعداءعند مغادرتها صالة المهرجان بحضور جمع من الكتاب والمثقفين وأصحاب دور نشر.
وكانت "شابانا" قد منعت من تقديم عرض لها في العاصمة الدنماركيةكوبنهاجن سابقاً لسخريتها من الإسلام وتخوف صاحب صالة العرض المسرحي من استياءالمسلمين وغضبهم.
ولم تكن هذه الإساءة ضد الإسلام هي الوحيدة التي تشهدها النرويج، فقد سبق ونشرت صحيفة"إدريس أفيسن" النرويجية الاسبوع الماضي رسماً مسيئا للرسول الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ردا على الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة الذي استهدف السفارة الدنماركية في العاصمة الباكستانية إسلام آباد.
ويظهر الرسم مسلماً على رأسه عمامة ويحمل حزاماً ناسفاً حول خصره ويرتدي قميصاًكتب عليه "أنا محمد ولا يتجرأ أحد أن يضغط علي"، للرسام يان هنريكسن الذي يعمل للصحيفة.وأكد رئيس تحرير الصحيفة أرنه بليكس تعليقاً على نشره الرسم تخوفه من تظاهرات ضد صحيفته وتهديدات.    
كان أكمل الدين إحسان أوغلو، الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، حث أمس الاثنين، الدول الغربية على العمل بجدية لمواجهة الحملات العنصرية المسيئةللإسلام.     
وحذر أوغلو في كلمة خلال مؤتمر في العاصمة الماليزية كوالالمبور يهدف لتحسين العلاقات بين الإسلام والغرب، من تنامي الحملات العنصرية المعادية للإسلام من قبل مجموعة من الأشخاص وبعض المنظمات الغربية. 
ونوه أوغلو بالانتقادات الغربية للفيلم الذي أخرجه برلماني هولندي المسيء للإسلام،إلا أنه طالب المجتمع الغربي بفعل المزيد في هذا المجال لاجتثاث مثل هذه الممارسات المشينة.
من ناحيته، دعا أحمد عبد الله بدوي، رئيس الوزراء الماليزي، المجتمع الدولي إلى العمل سوية لإنشاء أرضية مشتركة بهدف الوصول إلى السلام العالمي، منتقداً النظرةالسلبية للإسلام في المجتمع الغربي.     

المصدر

شبكة محيط الاخبارية

 


 
   
   
  :الاسم
  :البريد الالكتروني
 
:التعليق
برجاء كتابة كلمة بيان فى المربع التالى للأستمرار  
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور محمد داود  ©