اسم المقالة: الانهيار
المؤلف: د. محمد داود
New Page 2

الانهيار

 وجد النبى صلى الله عليه وسلم امرأة تبكى عند قبر، فقال لها: «اتقى الله واصبرى». ولم تكن المرأة تعرفه صلى الله عليه وسلم ، فقالت له: إليك عنى، فإنك لم تُصَبْ بمصيبتى. ثم عرفته، فاعتذرت له قائلة: لم أعرفك. فقال لها الرسول صلى الله عليه وسلم : «إنما الصبر عند الصدمة الأولى».

 *****

 هذا الموقف يقدم لنا قيمة غالية فى حياة الإنسان، ألا وهى قيمة التماسك وقت المحن، وعدم الانهيار أمام الشدائد؛ فإنه لا ينهار على الطريق من أول صدمة إلا الضعفاء، ويتخطاهم الزمن ويطويهم التاريخ كأنهم لم يكونوا شيئًا مذكورًا!!

وحين نسأل أنفسنا: ما الذى يحمينا من الجزع والانهيار عند الشدائد؟ فتكون الإجابة: إنه الصبر، وقد مدح القرآن من واجهوا الشدائد بصبر ويقين، قال الله تعالى: ﴿ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ ﴾ (البقرة/177).

والذى يقوى صبر الإنسان هو الإيمان بالله تعالى، فكلما زاد الإيمان زاد المؤمن يقينًا وصبرًا.

 وأود أن أشير إلى حقيقة مهمة بشأن الشدائد والمصائب، وهى أن أكثر الناس تعرضًا للشدائد هم الأقوياء والقادة وأصحاب الرسالات من الدعاة والمصلحين والعلماء الذين لا يعيشون لأنفسهم وإنما لشعوبهم، ومن هنا كان الأنبياء هم أشد الناس بلاء؛ قال النبى صلى الله عليه وسلم :«الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، يُبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان فى دينه صلابة زيد فى بلائه، وإن كان فى دينه رقة (أى: ضعف) خفف عنه، وما يزال البلاء بالعبد حتى يمشى على ظهر الأرض ليس عليه خطيئة».

 وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم تعرض لما لم يتعرض له مصلح أو نبى، فقالوا فيه ما قالوا من أنه شاعر وساحر وكاهن ومجنون...إلخ، وقالوا إفكًا فى أهل بيته أم المؤمنين السيدة عائشة رضى الله عنها ما قالوا.

 وقالوا فى حق الله تعالى: «إن الله فقير»، والملائكة بنات الله...إلخ ما قالوا مما يؤذى النبى صلى الله عليه وسلم . فيصبر النبى صلى الله عليه وسلم ، ويرشده الله إلى أبواب تقوية الصبر وإزالة الضيق؛ وذلك بكثرة التسبيح لله والصلاة تضرعًا إلى الله وشغل النفس بما هو أعلى، ألا وهو الإعداد للقاء الله تعالى.

 قال سبحانه: ﴿ وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ﴾ (الحجر/99). وهكذا يربى الإيمان فينا الصبر، والصبر يعطينا قوة التحمل والمواجهة ليس مع الناس وأحداث الحياة فقط، بل مع شرور النفس الأمارة بالسوء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : «ليس الشديد بالصرعة، وإنما الشديد الذى يملك نفسه عند الغضب».

cialis free sample coupons discount prescription drug cards cialis coupon free


 
   
   
  :الاسم
  :البريد الالكتروني
 
:التعليق
برجاء كتابة كلمة بيان فى المربع التالى للأستمرار  
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور محمد داود  ©