اسم المقالة: ففروا إلى الله
المؤلف: د. محمد داود
New Page 2

ففروا إلى الله

أ.د/ محمد داود

 Dr.mohameddawood@yahoo.com

 لقد جرَّب الإنسانُ كلَّ السُّبُلِ فلم تُغْنِهِ عن الله شيئًا، لا الثروة ولا السلطة ولا أسباب القوة المادية ووسائل الرفاهية والراحة.. إنـها الراحة التى تورث تعبًا، واللذة التى تعقب ندمًا، والمزيد من المعاناة والآلام والخوف والحيرة والقلق.. ( لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ) التوبة/ 118.

 ما من ملاذ آمنٍ إلا عند الله المؤمِن، وما من مفرٍّ إلا إلى واحة الإيمان والأمن، فى رحاب الله المهيمن على كل شىء، الحافظ، المقيت، المحيى المميت، الحى القيوم.. لقد رسم لنا الله عز وجل طريق النجاة من كل أسباب القلق والخوف والاضطراب والمعاناة، جاء فى الأثر: "من خاف اللَه أمَّنَهُ من كل شىء، ومن خاف غيرَ الله أخافه الله من كل شىء".

 وقال الله عز وجل :( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاًّ * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً) الطـلاق/ 2-3فلا يقلق على الرزق، ولا يخاف الفقر ولا الشقاء؛ لأنه فى معيَّة الغنى المُغْنِى، ولا يخاف طغيان الطغاة، كما قال الله عز وجل للنبيَّيْنِ الكريمين (موسى وهارون)- عليهما السلام - وهما ذاهبان إلى طاغية الطُّغاة فرعون: ( قَالَ لاَ تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى ) طه/ 46.

 أين الملاذ الآمن؟! الإيمان بالله هو الحلقة المفقودة، والله عز وجل هو الملاذ الآمن الذى يبحث عنه الإنسان، وحينما يعـود الإنسان إلى ذلك الملآذ الآمن سوف تختفى معاناته وتذوب حسراته، ويحل محلَّها الطمأنينة والثقة بوعد الله لعباده المؤمنين: ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) النور/55.

فالخوف والأمْن جنود مجنَّدة لله عز وجل، فالأمْن لمن آمـن ولم يظلـم: (الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ ) الأنعام/ 82.

 أما الذين ظلموا و ضلُّوا عن سبيل الله فلهم الخوف والقلق والحيرة؛ لأنَّـهم نسُوا الله وانساقوا وراء شياطين الإجرام والظلم والترف: (وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ) هود/ 116.

 ( الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْواً وَلَعِباً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُوا بِآياتِنَا يَجْحَدُونَ) الأعراف/51.

 ( وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ) النحل/61.

 ( وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ القُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ * إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ ) هود: 102-103.

 - أما آن لنا أن نعود إلى الله كى تستشعر نفوسنا الراحة والأمان؟

 - أما آن لنا أن نتدبر آيات الله وننصت إلى كلماته كى تنفذ إلى قلوبنا فتبعثها من جديد وتوجِّهها إلى الطريق الذى لا يُعْقِب حسرةً ولا يورث ندمًا ؟! ( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) الحديد/16.

بلى.. إنه نداء الحق: (فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ) فإن الإيمان نورُ الله، والمؤمن يرى بنور الله كما أخبر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقال الله تعالى: ( أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) الأنعام/122.

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) الحديد/ 28.

 وإذا كان الإنسان يرى بنور الله فكيف تحاصره جيوش الظلام؟!

 وإذا كان الإنسان فى كنف الله وفى حفظ الله فكيف يخاف، وأنَّى يأتيه القلق والاضطراب؟!

لقد أوحى الله إلى أم موسى (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخَافِي وَلا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) القصص/ 7.

 فكيف تلقى أمٌّ رضيعها فى البحر ولا تخاف؟! ثم أوحى إلى موسى أن يعبـر بقومـه البحر حين طاردهم فرعون بجنوده يريد أن يقضى عليهم: ( فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لا تَخَافُ دَرَكاً وَلا تَخْشَى) طه/ 77.

 هذا البحر الهائج المضطرب يصبح بأمر الله مصدرًا للأمن ووسيلة للنجاة من الخوف.. والبحر نفسه.. والمياه ذاتها التى جعلها الله سببًا فى نجاة موسى وقومه هى نفسها التى جعلها الله سبب هلاك لفرعون وجنوده؛ ليوقن الإنسان أن سر النجاة فى أن يلوذ بالله؛ ففى معية الله وحده يكون الأمن.. والله وحده هو الملاذ الآمن، للنجاة من كل الشرور والخلاص من القلق والخوف والاضطراب.

 وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ.. وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ.. فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ


 
   
   
  :الاسم
  :البريد الالكتروني
 
:التعليق
برجاء كتابة كلمة بيان فى المربع التالى للأستمرار  
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع الدكتور محمد داود  ©